- أهم الأخبارأخبار الجند

عام من العطاء.. إنجازات هلال الإمارات لعام 2018 بحضـرموت

لعب “الهلال الاحمر الاماراتي ” دورا بارزا في الاحداث العصيبة التي شهدتها المناطق المنكوبة في الفترة التي عانت منها البلاد جراء الحرب مطلع عام 2014م، و كان له السبق في الإمداد وتقديم الدعم اللازم ومساندة الدولة والوقوف إلى جانبها في حل الكثير من القضايا التي واجهتها في الفترة الأخيرة .

وليس بمقدورنا كمتابعين حصر أو إيجاز كل الدعم الفياض الذي قدمته هذه الهيئة الإنسانية لكل المحافظات التي تم تحريرها من الحوثيين والمليشيات الارهابية من ضمنها ( عدن ، لحج ، ابين ، الضالع ، شبوة ، المهرة ، حضرموت ) بكل جود وكرم وعطاء .

وعليه فأن جميع المشاريع الذي قدمها إخواننا في “الهلال الأحمر الإماراتي” تصب بتأهيل وتطوير كل القطاعات الحيوية كالقطاع الصحي والتعليمي والخدماتي والاغاثي ، على مدار اربع سنوات متواصلة .

وإليكم تفصيل انجازات “الهلال الاحمر الاماراتي” في جميع قطاعات محافظة حضرموت خلال عام 2018، كعام مليء بالتقدم والإنجازات .

– الدعم الغذائي والتمويني :

قامت هيئة “الهلال الاحمر الاماراتي” بتقديم مساعدات غذائية عديدة مقدمة للمواطنين في محافظة حضرموت، في حين بلغ عدد المستفيدين منها شريحة كبيرة من الاسر الفقيرة والأيتام والأطفال وكبار السن في مختلف المناطق النائية في الساحل والوادي بمحافظة حضرموت منذ بداية عام 2018م.

ويأتي هذا الدعم المقدم من قبل اخواننا في دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادتها الحكيمة المتمثلة بسمو الشيخ “خليفة بن زايد آل نهيان” وهيئة “الهلال الأحمر الإماراتي”، لدعم المواطنين لمواجهة الظروف المريرة التي تمر بها البلاد ،التي عملت على تقليل حجم المعاناة والمأساة التي يمر بها كل مواطن في محافظة حضرموت.

كذلك وقد سلم “الهلال الاحمر الاماراتي” ايضا العديد من دفع الدقيق والمواد اللازمة التي تحتاجها المخابز والأفران ضمن إطار دعمه للقطاع الغذائي في حضرموت بعد غلاء الأسعار وإنهيار العملة الذي شهدته المحافظة بشكل خاص والبلاد بشكل عام .

حيث وصلت ايضا شحنة في شهر نوفمبر لميناء المكلا ، لرفد عدد من المخابز بالاحتياجات اللازمة التي بلغ عددها 22 مخبز في ساحل حضرموت، في إطار حرص دولة الإمارات العربية المتحدة للإهتمام بالجانب التمويني والغذائي وتزويده بالمكونات والمواد المطلوبة.

وذكرت مصادر لعدن تايم أن عدد السلال الغذائية التي تم توزيعها منذ بداية 2018 وصل إلى 26500 سلة غذائية،استفاد منها 176000 فرداً من الأسر المحتاجة في جميع مديريات ساحل ووادي محافظة حضرموت.

– الدعم الأمني و العسكري:

يعد الامن والاستقرار اولوية من اولويات الأشقاء في دولة الامارات العربية المتحدة وهيئة “الهلال الأحمر الاماراتي”، ولم يقفوا مكتوفين الايدي امام التدهور الأمني الذي شهدته محافظة حضرموت في الفترة الماضية ، حيث قاموا بكل سخاء وعطاء بدعم وتعزيز جميع الوحدات العسكرية والأمنية بمختلف الاحتياجات واللوازم لسير العملية الامنية على أكمل وجه وتحقيق أعلى معدلات الاستقرار في المحافظة .

ولقد سعت هيئة “الهلال الاحمر الإماراتية” لتسليم قيادات الامن والشرطة في حضرموت ، جميع المستلزمات والآليات الامنية والعسكرية التي تحتاجها إدارة الأمن العام في المحافظة ، في سبيل تعزيز وتثبيت الأمن والاستقرار الذي يقدمه اخواننا الإماراتيين في محافظة حضرموت .

حيث قامت بمنح 157 سيارات شرطة وآليات عسكرية تتضمن 4 عربات إطفاء خاصة للدفاع المدني ،و60 دراجة نارية لشرطة المرور ، بالإضافة لذلك في حين دشن “الهلال الاحمر الإماراتي” مشاريع ترميم 7 مراكز للأمن ودعمها بالكوادر المؤهلة والمعدات والأجهزة في كل من المكلا وبروم ميفع وغيل باوزير .

وضمن السياق، فقد شهدت مدينة المكلا تخرج العديد من دفع قوات الأمن العام والشرطة في محافظة حضرموت،وذلك في إطار البرنامج التدريبي الذي تموله الإمارات العربية المتحدة بالتنسيق مع السلطة المحلية بمحافظة حضرموت ويستهدف تدريب وتأهيل نحو ألف جندي في ساحل حضرموت ، عبر 5 دورات عسكرية في الجوانب العملية والتطبيقية تتضمن ( بحث جنائي، وتحقيق، ودوريات، ومسرح الجريمة ، اللياقة البدنية، واستخدام الأسلحة، والمداهمات والمناورات ، والقبض على المجرمين).

– الدعم الصحي والدوائي :

لم تكتف الهيئة بالدعم الامني والتمويني بل وصل بها الحال إلى دعم قطاع الصحة بعد ما تعرضت له محافظة حضرموت من مختلف الامراض ، ونقص الاحتياجات اللازمة في المستشفيات الحكومية من معدات وأدوية وبعض المستلزمات الهامة ، عقب عجز الدولة عن توفير الدعم الكافي لهذا القطاع الحساس والهام .

حيث وجه الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي بإرسال لجنة طبية متخصصة إلى مستشفيات حضرموت للإطلاع على العجز والنقص ، وقد قامت اللجنة بزيارة مستشفى غيل بن يمين و مستشفى الشحر ومستشفى غيل باوزير بساحل حضرموت.

في حين قدمت الهيئة خلال 2018 دعما لا محدود من الناحية الدوائية والمستلزمات الطبية الناقصة لمستشفيات عديدة ، ابرزها كان مستشفى الأمل بمديرية رماه ،وكذلك وقد تم افتتاح قسم سوء التغذية ووحدة علاج القلب في مستشفى تريم وتقديم الأدوية المجانية .

إضافة إلى ذلك، حيث تم تدشين المخيم الجراحي الثالث في مستشفى تريم لأمراض النساء والولادة ، في حين يأتي المخيم بإدارة من البروفيسور ماهر السقاف وكادر طبي متخصص .

ولم يقتصر الدعم الصحي بدعم المستشفيات فقط ، ولكنه تخطى ذلك ليصل للتوعية والتثقيف الصحي عبر محاضرات صحية تثقيفية في مخيمات عديدة من ضمنها مخيم حسين كردوس التميمي بمحافظة حضرموت.

– الدعم التعليمي والتربوي :

و من ضمن اهتمامات “الهلال الأحمر الإماراتي” فقد سعت جاهدة بمواصلتها لدعم الجانب التربوي بعد ما تعرض له من الاهمال والتقصير من جانب الدولة وجراء الاحداث الماضية التي شهدتها البلاد من تدهور الجانب التعليمي والدمار الذي لحق بالمنشآت التربوية والمدارس، فقد كان قطاع التربية والتعليم نصب عينيها وأبرز اولوياتها .

حيث قامت “هيئة الهلال الأحمر الاماراتي “منذ بداية 2018 بالتوقيع والمصادقة لإعادة تأهيل وترميم العديد من المدارس والثانويات في مختلف المديريات ، والتي شملت المدارس المتوقفة عن ممارسة العملية التعليمية وكان اخرها ترميم ثانويتي رماه والكودة بصحراء ووادي حضرموت ، التي كانت مغلقة لأكثر من 10 أعوام .

وكذلك قامت بتوزيع العديد من الحقائب المدرسية والمستلزمات الدراسية لأكثر من الفين طالب وطالبة في مديريتي رماه وثمود بصحراء محافظة حضرموت. وفي الختام يقف اللسان عاجزا عن الشكر والإمتنان لإخواننا الإماراتيين إزاء كل الجهود التي قدموها في شتى المجالات ( التربوية والصحية والاغاثية والأمنية ).

حيث أن هيئة “الهلال الأحمر الإماراتي” بقيادة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، تقوم بالاهتمام بمجريات الأوضاع الانسانية والإغاثية والأمنية والصحية الراهنة في حضرموت ، وكذلك السعي التام للتصدي لتداعيات الظروف الاستثنائية وذلك من خلال تبني الأنشطة و المبادرات والدعم الذي يحدث فرقًا في مستوى الخدمات الضرورية التي تحتاجها محافظة حضرموت .

ومن الوفاء هنا، الترحم على أرواح الشهداء الذين سقطوا في ساحة العمل الخيري لهلال الإمارات ، وإنه أيضا لحري بنا أن نُسجل باعتزاز، أن هيئة ” الهلال الأحمر الاماراتي ” قد استلهمت روح العطاء والإيثار، والإغاثة الإنسانية من المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه – التي أضفت على هلال الامارات مسحة إنسانية دائمة.

يبقى ان نعرف ان هيئة “الهلال الأحمر الإماراتي” أسست في 31-3-1983، وقد حصلت على الإعتراف الدولي عند إنضمامها للعديد من الجمعيات العالمية في عام 1986م، وهي هيئة تطوعية غير ربحية تهتم بالوقوف إلى جانب السلطات الرسمية اثناء السلم والحرب،ويكمن دورها بمساعدة المنكوبين ، إستقطاب الكوادر ، التوعية الصحية،و إقامة العديد من المشاريع الخدمية.

اترك تعليقاً
الوسوم
شاهد المزيد

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق