عربي ودولي

فتح ترفض التدخل الأمريكي “في الشأن الفلسطيني الداخلي”

رفض مسؤول في حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس، الموقف الأمريكي من اتفاق المصالحة الأخير مع حركة حماس.

وقال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني: “إنه ليس من صلاحيات أي حكومة فلسطينية الاعتراف بإسرائيل من عدمه لأن الذي اعترف بإسرائيل هي منظمة التحرير صاحبة الولاية على الملف السياسي الفلسطيني”.

وأضاف الفتياني أن أي موقف يطالب حزباً سياسياً فلسطينياً بعينه الاعتراف بإسرائيل أو نزع سلاحه “هو تدخل مرفوض في الشأن الفلسطيني الداخلي”.

وذكر أن “حماس مثل فتح مثل الجهاد الإسلامي وباقي الفصائل، وهي من مكونات الشعب الفلسطيني وليس مطلوباً منها أن تعترف بإسرائيل أو غيرها من الدول، لأن الاعترافات المتبادلة تتم على مستوى الدول وليس الأحزاب”.

وشدد الفتياني على أن “شروط الرباعية الدولية إذا كانت تلبي احتياجات الشعب الفلسطيني ومصلحته الوطنية يتم التعاطي معها فلسطينياً، وإلا فإننا نرفضها”.

ونبه إلى أن “المصالحة تستهدف تعزيز المشروع الوطني الفلسطيني لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وحل القضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية”.

وحول مسار تحقيق المصالحة، أكد قيادي فتح أن “الأجواء إيجابية، وهناك تقدم مستمر في تمكين حكومة الوفاق من استلام مهامها في قطاع غزة وفق الجداول الزمنية التي تضمنها اتفاق القاهرة، وفتح تدعم ذلك انطلاقاً من أنه لا سبيل أمامنا إلا إنجاح تحقيق المصالحة”.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص للمفاوضات الدولية جيسون جرينبلات قال، في بيان اليوم، إن “الولايات المتحدة الأمريكية تؤكد من جديد أهمية التقيد بمبادئ اللجنة الرباعية الدولية بأن أي حكومة فلسطينية يجب أن تلتزم التزاماً لا لبس فيه بنبذ العنف والاعتراف بإسرائيل وقبول الاتفاقات والالتزامات السابقة الموقعة بين الطرفين بما في ذلك نزع سلاح الإرهابيين والالتزام بالمفاوضات السلمية”.

واعتبرت حماس الموقف الإسرائيلي بأنه “تدخل مرفوض في الشأن الداخلي الفلسطيني”، مؤكدة أن “المطلوب من الكل الفلسطيني بمستوياته كافة عدم التماهي أو الاستجابة لهذه التدخلات الإسرائيلية السافرة”.

اترك تعليقاً
الوسوم
شاهد المزيد

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق