- أخبار عاجلةعربي ودولي

لبنان: إسرائيل لم تقدم دليلا على وجود أنفاق لحزب الله

قال رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إن إسرائيل لم تقدم دليلا، خلال اجتماع مع قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة اليوم الأربعاء، على وجود أنفاق للهجوم عليها على الحدود المشتركة بين البلدين.

وبدأ الجيش الإسرائيلي أمس الثلاثاء عملية على جانبه من الحدود “لكشف وإحباط” أنفاق قال إنها تبدأ من لبنان.

واتهمت إسرائيل جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران بحفر أنفاق عبر الحدود وقالت إن هذه الأنفاق لم يبدأ تشغيلها بعد لكنها تمثل “تهديدا وشيكا”.

ولم يصدر تعليق من حزب الله. وتجنبت إسرائيل والجماعة الدخول في صراع كبير عبر الحدود منذ آخر حرب بينهما في عام 2006 رغم أن إسرائيل شنت هجمات في سوريا مستهدفة الجماعة المسلحة.

وقال بيان صدر عن المكتب الإعلامي لبري “لم يتقدم الجانب الإسرائيلي بأي معلومات” خلال اجتماع اليوم الأربعاء مع الجيش اللبناني وقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل).

وذكر بيان لليونيفيل أن الأطراف اتفقت خلال الاجتماع، الذي كان مقررا قبل بدء إسرائيل عمليتها الجارية، على أن ترسل يونيفيل فريقا فنيا إلى إسرائيل غدا الخميس “للتأكد من الحقائق”.

وقال بري وهو حليف سياسي لحزب الله “الرواية مشكوك فيها بالطبع، وقد طالب لبنان بالإحداثيات حول الموضوع المتعلق بالمزاعم الاسرائيلية. ولم نتلق أي شيء عن هذه الإحداثيات وهل فعلا هي موجودة هذه الانفاق أم لا”. ‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬ونقل علي بزي العضو في كتلة بري البرلمانية عن رئيس البرلمان قوله بعد الاجتماع “هذه المسألة لا تستند إلى أي وقائع صحيحة على الإطلاق”.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان إنه تحدث مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش اليوم الأربعاء وأبلغه بأنه “ينظر بجدية شديدة للانتهاك الصارخ للسيادة الإسرائيلية”.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن وزارة الخارجية تحضر شكوى لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن “الخروق الإسرائيلية المتكررة”.

ونشر الجيش الإسرائيلي لقطات مصورة للأنفاق.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من صحة الصور أو اللقطات التي تظهر إحداها رجلا، وُصف بأنه من جماعة حزب الله، وهو يمشي داخل أحد الأنفاق ثم يخرج منه ويتجه صوب كاميرا زرعها الجيش الإسرائيلي ثم يعود مسرعا دون أن يصيبه أذى، بينما وقع انفجار صغير.

وأظهرت صور أخرى نُشرت اليوم أيضا ما يفترض أنه مسار أحد الأنفاق جرى حفره من داخل مصنع للأسمنت في قرية كلا اللبنانية وامتد ليعبر الحدود إلى داخل إسرائيل.

وأمكن رؤية حفارات ميكانيكية وغيرها من المعدات الثقيلة من على جانب جنوب لبنان من الحدود أمس الثلاثاء كانت تعمل على الجانب الإسرائيلي.

وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون اليوم إن واشنطن “تدعم بقوة جهود إسرائيل للدفاع عن سيادتها” وتدعو حزب الله إلى “التوقف عن حفر أنفاق إلى داخل إسرائيل والامتناع عن التصعيد والعنف”.

ومع استمرار العملية الإسرائيلية اليوم الأربعاء ظل الهدوء مهيمنا على الحدود مع لبنان.

وقال نتنياهو مساء أمس إن العملية ستمتد بقدر ما يتطلب الأمر. وقال الجيش اللبناني إنه “على جهوزية تامة لمواجهة أي طارئ”.

اترك تعليقاً
الوسوم
شاهد المزيد

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق