- أخبار عاجلةمقالات

من مواجع اليمن.. الشروخ في جدار الثورة

د. محمد شداد

“سنظل نحفر في الجدار إما فتحنا ثغرةً للنور أو متنا على وجه الجدار.. لا يأس تدركه معاولنا ولا ملل أو انكسار” نفحة شعرية من نفحات المقالح قالها في عهدٍ كنا حقيقةً بحاجة إليها لاستكمال المشوار، ظل الشعب اليمني يحفر في الجدار لتحقيق أهداف ثورة السادس والعشرين من سبتمبر الخالدة الدولة والفكرة، باستراتيجية وتوجه دولة ما بعد الثورة.

غير أن غيابها وصراع أطرافها أفضى إلى تشقق وتململ ظهر الجدار واتساع شروخه إلى المدى الذي أتاح للقوى المعادية القابعة وراءه التسلل من تلك الشروخ لتصيبه وتفتت نسيج الدولة والمجتمع الداخلي وحَرَفَ مسارها الثوري أو إيقافها عند حدٍ أتاح لقوى الإمامة الشغل بمهنية واحتراف لعودة نظامهم واستلاب الشعب اليمني حقه في الحياة..

الشروخ التي بدأت بعد تولي انصاف الثوار السلطة وقيادة الدولة والبلد، وإقصاء كل حملة الهم الشعبي للطبقات الاجتماعية المسحوقة التي جاء منها وعبر عنها الضباط الشباب الذين قاتلوا في كل تلة وجبل مانحين الوطن أزكى ما امتلكوه في دنياهم وهي الروح والدم، حتى خلا الجو لمناقير ومخالب الهاشمية السياسية كي تحفر الشروخ في جدار الثورة وتخدش وجه الوطن بعد أحداث 24 اغسطس 68م حيث تسللت بنعومة فائقة في جسد الثورة حتى أوقف سيلهم الزعيم الراحل الحمدي الذي اعتبروه أخطر رئيس على إعادة مشروعهم الدخيل على اليمن عرقاً ودين.

وبعد التخلص من الزخم الوطني والثوري الذي كان يحمله الحمدي عن طريق الاغتيال الذي من خلاله اغتالوا الوطن وحلمه الأزغب الرضيع، بحثوا لهم عن مطية و ستار يتوارى خلف عصبوية القبيلة وضيق المذهب وهوى النفس والشيطان، حتى وجدوا ضالتهم في عسكري اسمه علي صالح كان يخدم في باب المندب تسلق في غفلة من التاريخ وسهوٍ من الأحرار ودعم من الجيران، فكان كالإسفنجة التي امتصت أوساخهم فقذفوها في أعماق جوفه حتى استحالت سماً زعافاً استشرى في شرايين الوطن وأوردته حتى أسكت القلب وصلَّبَ شرايين الدولة والثورة والجمهورية، ولولا لطف الله ومن تبقى من رجال الشعب المخلصين لعادت الإمامة بعد سنوات قليلة من حكمه.

تلك الشروخ اتسعت وتشعبت وبلغت مداها إبان آخر نظام ما قبل أحداث 2011م وخلالها وبعدها الأمر الذي أتاح لأعداء الثورة التحرك بأريحية أكثر والدخول من خلال فجوة الخلافات بين اليمنيين أحزاباً وقادة فكر ومجتمع مدني وجيش جمهوري ومؤسسات دولة، واستغلال الظرف والخلاف بين رفقاء الدرب وحملة السلاح.

وبعد أن تجذرت الخصومة وتفاقم العداء وصل المتسللون من الشروخ إلى صنعاء للسطو على 50 سنة من منجزات الثورة جيشاً وتسليحاً وقوى أمنية واقتصادية إضافة إلى شغل 50 سنة سري منظم لهم من خلف الجدار وكسب الولاءات لنأتي على محصلة 100سنة من العمل الممنهج واليمنيين لم يؤمنوا بما صنعوا ولم يُخلصوا لما قدموا من تضحيات عبر نضالهم الطويل بغية التحرر من فوضى وخسف الإمامة بهم ألف عام!!

الشروخ هي ذاتها التي زاد توسعها في جدار القوى السياسية والمجتمعية من كل أطياف اليمن، والتي أعطت الفرصة للحركة الحوثية الاستمرار في التسلط واللهو بهذا الشعب المجاهد الصابر الصبور استمراراً لوهم العودة إلى ما قبل التاريخ لتدمير النسيج الاجتماعي والجغرافي والثقافي والديني كي يسهل عليه السيادة والنفوذ عليهم مرةً أخرى.

ونحن اليوم على مشارف ذكرى ثورة السادس والعشرين من سبتمبر والحرب في كل الجبهات لتصحيح مسار الثورة، ثورة العهد والتوحد والخلاص وتلحيم الشروخ، يتبادر السؤال هنا، ماذا قدمنا وأعددنا لمثل تلك المناسبة الجليلة عاطرة الذكر والذاكرة؟ متى سنقف تحت سقفها وظلالها نعيد اللُحمة للجدار ومتى سنلملم شتات الأهل وتعود الأخوة ورص الصف ونبذ كل أسباب الكُره والأحقاد التي فتحت أبواب الوطن فدخل الأعداء من كل باب؟

شعورٌ كالسيل الهابط من صدور الجبال فجّر دموع العين الجامدة بين الأحداق حزناً وحسرة، على بلدنا، في أيامٍ كهذه الأيام كنا نعدها أعياد نفرح بها ونردد النشيد الوطني، نستعرض مدفعية الثورة وسلاحها وتكْتحل أعيننا بصور وخيالات ثوارها أيام كنا نشاهد في التلفاز خصومنا التاريخيين هاربين يلاحقهم الخزي والعار، لكننا رأيناهم اليوم يعودوا ليسخروا من كل ثوار الوطن ويسارعون لمحو آثارهم!!

لطالما أصابت السهام قلب الثورة لكنها بقيت وستبقى خالدة في الذاكرة اليمنية وسينقلب السحر على الساحر، وسينقلب الكُره بين أبناء اليمن حتماً حباً ويحيل الحرب وداً، وصوراً ستصبح للحب أبقى وللأخوة أقوى وما أشقى القلوب التي تخفق على الحد الفاصل بين الأخوة والحرب دون التوحد لتحقيق أهداف ثورة الألف عام، في زمن ظهر فيه رجال أشداء شكلوا معجزة من الشجاعة والتضحية والصبر كان يطلق عليهم الرعية أو الضعفاء يصارعون صخور الإمامة المتدحرجة من جبال الشمال يصرعوها يفتتوها يحيلوها رماداً تذروه الرياح، كانوا يعيشون بيننا ببساطة لا نشعر بثوريتهم ولا بما يسكنهم من حلم التحرر من رباق الكهنوت والتخلص من ظلم القرون.

———————————–
نقلا عن موقع الجيش الوطني (سبتمبر نت)

اترك تعليقاً
الوسوم
شاهد المزيد

أخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق